هذا ما حاول باسيل فعله مع الفرنسيّين!

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

هذا ما حاول باسيل فعله مع الفرنسيّين!

كشفت المصادر لـ”نداء الوطن” أنّ “الثنائي الشيعي كان قد أوفد وسيطاً إلى باريس في الآونة الأخيرة ليُعلم الجانب الفرنسي بشكل غير رسمي أنّ رئيس تيار المردة سليمان فرنجيّة هو مرشح “الثنائي” لكنّ العقبة الأساس التي تعترض طريق إعلان ترشيحه تكمن في معارضة رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل لهذا الترشيح.

ومن هذا المنطلق جاء قرار استقبال الفرنسيين لباسيل بتزكية قطرية للاستماع إلى وجهة نظره حيال الاستحقاق الرئاسي”، مشيرةً إلى أنّ المسؤولين الفرنسيين سرعان ما لمسوا أنّ باسيل “ليس لديه ما يطرحه سوى محاولة “بيع” الإدارة الفرنسية بعض الأسماء والأفكار التي تتقاطع في أهدافها عند نقطة وحيدة تتمحور في جوهرها حول هاجس قطع الطريق الرئاسي على فرنجية”.

إعلان

ولهذه الغاية، نقلت المصادر أنّ رئيس “التيار الوطني الحر” سعى إلى إقناع الفرنسيين بالسير بمجموعة أسماء طرحها عليهم من “باب المقايضة وتبادل الخدمات” وهي مقاربة لم تلقَ استحساناً من الجانب الفرنسي خصوصاً وأنّ باسيل وضع هذه الأسماء على طاولة النقاش من زاوية التوجّه إلى المسؤولين الفرنسيين بالقول:

“هذه الأسماء قريبة منكم وأنا مستعد للسير بها”، ما أوحى وكأن باريس تعمل على “البيع والشراء في السوق الرئاسي اللبناني”، كاشفةً أنّ الاسماء التي طرحها باسيل في فرنسا تشمل “جهاد ازعور، زياد بارود وجورج خوري”، متعهداً بأن يؤمن لأي منهم “الميثاقية المسيحية” التي يفتقر إليها فرنجية نظراً لرفض الكتل المسيحية انتخابه.

إعلان

إقرأ أيضا

لماذا فجّر معوّض قنبلته؟

لماذا فجّر معوّض قنبلته؟ تفاعلت النقاشات بين النواب خلال جلسة اللجان المشتركة، لتتفرّع إلى مسائل جانبية، من بينها ما كشف عنه النائب في تكتل

متى يرشّحون قائد الجيش علناً؟

متى يرشّحون قائد الجيش علناً؟ بات ترشيح قائد الجيش العماد جوزيف عون لرئاسة الجمهورية عنوان عدد غير قليل من اللقاءات التي تجري في لبنان

انتقل إلى أعلى