#توقعات_الابراج_ليوم_الاثنين 10 تشرين الاول 2022

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

#توقعات_الابراج_ليوم_الاثنين 10 تشرين الاول 2022

مهنياً: ردود الأفعال إيجابية بعد ما قدّمته لتطوير عملك، لكنّ النتائج قد تتأخر بعض الشيء إلاّ أنّها تظهر تلقائياً
عاطفياً: تنشط كثيراً هذا اليوم على مستوى التغزل بالشريك، وقد تقومان بعمل مشترك ومثمر
صحياً: خفف بعض الشيء من ساعات الجلوس الطويلة، وزد من فترات المشي في الأسبوع

مهنياً: لا تكن قاسياً في قراراتك المهنية، لأنّ بعضها قد يورّطك في مشكلات ليست في مصلحتك
عاطفياً: تعاطف كبير مع شريك قديم، لكن هنالك تجارب غير مشجعة تعيق تقدم الأمور
صحياً: حالة التشنج التي تنتابك منذ مدة حلها الوحيد هو ممارسة الرياضة أو السباحة

مهنياً: تأثيرات إيجابية وجيّدة على الصعيد المهني، يترافق مع مطالبك المالية المحقة وتحقيق هدفك المنشود
عاطفياً: تسير الأوضاع مع الشريك من أحسن إلى أحسن، بعد سوء التفاهم البسبط الذي ساد بينكما أخيراً
صحياً: تقرر منذ اليوم التخفيف من شرب القهوة والتدخين وتكثيف فترة ممارسة الرياضة وخصوصاً المشي صباحاً

مهنياً: قد تواجه أزمة مالية مفاجئة يتسبب بها أحد الزملاء، وتسند إليك مسألة حلها
عاطفياً: يفرحك الشريك باقتراحاته، فيطمئن بالك ويساعدك على تجاوز الأمور التي كنت تخشى مجرّد ذكرها
صحياً: تتلقى العلاج اللازم في الوقت المناسب، وتتخلص من بداية مرض كاد يسبب لك مشاكل صحية خطرة

مهنياً: أجواء العمل الجيّدة ضرورية بغية التمكّن من إنجاز الأعمال المطلوبة منك بجدارة ونجاح
عاطفياً: أمور بسيطة قد تحمل الكثير من المتغيرات الأساسية، لذا عليك عدم الاستهتار بأي شيء
صحياً: أصبحت أمورك الصحية في وضع يتطلب الحل السريع قبل فوات الأوان

مهنياً: انضباطك في العمل وحسن سلوكك في التصرف يرفعان من أسهمك كثيراً، وهذا يضعك في دائرة الضوء ويساعد على تحسين ظروفك
عاطفياً: عليك أن تتنبّه لتصرفاتك هذا اليوم، وخصوصاً أن خسارة الشريك من شأنها أن تزيد الأمور تعقيداً
صحياً: تضع كل مشاغلك جانباً، وتعطي ممارسة الرياضة الأولوية

إعلان

مهنياً: قد تواجهك هذا اليوم تحديات غير منتظرة وتتذمّر من كثرة المسؤوليات، لذا نظّم وقتك وابدأ بالأولويات
عاطفياً: لا تدع الخلافات الماضية تبرز مجداً، وعالج الأمور مع الشريك بهدوء وتفاهما على الأولويات
صحياً: يغادر المرض ساحتك وينتابك شعور من الفرح يريحك نفسياً ويخلّصك من ترسبات الماضي المزعجة

مهنياً: الحل الوسط هو الأفضل في العمل، ويستحسن أن تبقى في هذا الإطار حتى لا تدفع ثمن اندفاعك لاحقاً
عاطفياً: طلبات الشريك لم تعد تحتمل، وهي قد تنعكس سلباً على العلاقة، وتوقع الأسوأ
صحياً: تقاوم المحاولات التي يسعى أصحابها من خلالها لتعريض نفسك لأخطار صحية

مهنياً: من كان يتمتع بصفاتك يجب الا يستسلم للأمر الواقع، فأنت قادر على النهوض والسير مجدداً نحو مستقبل أفضل
عاطفياً: يجب أن تفهم تصرّفات الشريك مهما بلغت حدّتها، وخصوصا انه تحمل الكثير بسببك
صحياً: كثرة الضغط الذي تتعرض له يسبب لك وضعاً صحياً غير مستقر

مهنياً: قد يسبّب هذا اليوم بعض المراوحة أو التراجع أو عمليات التأجيل أو الالتباس، ابتداء من هذا اليوم
عاطفياً: محطات من السعادة في العلاقة بالشريك، وهذا من شأنه تعزيز الثقة بينكما إلى حد كبير
صحياً: إختر الحل المناسب للمحافظة على الشأن الصحي، وإذا تعذر عليك ذلك إليك بأصحاب الاختصاص

مهنياً: أجواء العمل الجيدة ضرورية، بهدف التمكن من إنجاز الأعمال المطلوبة منك بجدارة ونجاح
عاطفياً: لا تعامل الشريك بجفاء وكن أكثر مرونة، تطوّرات كثيرة في العلاقة بينكما وخصوصاً بعد الأجواء الإيجابية السائدة حالياً
صحياً: أعصابك المتشنجة تحرمك النوم، وتسبب لك الأرق، ما يرتد سلباً على كل تصرفاتك التي تزعج كل من تواجهه

مهنياً: يجذب الحظ الى حياتك خيراً وإشارات حاسمة تشجّع على ممارسة جميع صلاحيّاتك
عاطفياً: تشكو بعض القلق ربما بسبب تصرفات الحبيب الغريبة وتستاء من ملاحظاته القاسية وتخشى على استمرار العلاقة
صحياً: إذا أقلعت عن التدخين وشرب الكحول، واستعضت عنهما بممارسة الرياضة بانتظام، ألن تكون الرابح الأكبر صحياً

إعلان

إقرأ أيضا

“القوات” تقاطع: الرئيس أوّلا!

“القوات” تقاطع: الرئيس أوّلا! تتجه الأنظار من السراي الحكومي إلى ساحة النجمة لتحديد مصير الجلسة التي حددها رئيس مجلس النيابي نبيه بري لانعقاد الهيئة

انتقل إلى أعلى