نواب “الحزب” يتعاطفون مع التيار .. نصاب الجلسة الانتخابية الثانية لن يتوافر؟!

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

نواب “الحزب” يتعاطفون مع التيار .. نصاب الجلسة الانتخابية الثانية لن يتوافر؟!

على صعيد الاستحقاق الرئاسي فكل المؤشرات تستبعد قيام النصاب الانتخابي للجلسة الثانية لمجلس النواب في 13 اكتوبر المقبل

والتي عرفت عنها قناة «الجديد» بليلة الهروب الكبرى من القصر الجمهوري إلى السفارة الفرنسية (هروب الرئيس عون في 13/10/89) يوم الدعوة للجلسة الانتخابية الثانية

التي رأى فيها رئيس «التيار الحر» جبران باسيل استهتارا ومسا بمشاعر العونيين، بينما أرادها رئيس المجلس نبيه بري إنعاشا للذاكرة كي لا يتكرر مشهد 13 اكتوبر في 31 منه، موعد خروج الرئيس عون من قصر بعبدا.

إعلان

ويبدو واضحا أن نصاب هذه الجلسة لن يتوافر، بسبب مقاطعتها من جانب نواب التيار وتعاطف نواب «حزب الله» معهم، وحتى لو تأمن النصاب، فإن نتائج التصويت ستكون مشابهة لنتائج الجلسة الأولى في ظل إصرار النواب العشرة الذين اقترعوا لاسم «لبنان»

على موقفهم، بحسب النائب التغييري إبراهيم منيمنة الذي برر رفضهم تأييد النائب ميشال معوض، بعدم التزام الأخير بخط سياسي واحد.

إعلان

إقرأ أيضا

لماذا فجّر معوّض قنبلته؟

لماذا فجّر معوّض قنبلته؟ تفاعلت النقاشات بين النواب خلال جلسة اللجان المشتركة، لتتفرّع إلى مسائل جانبية، من بينها ما كشف عنه النائب في تكتل

متى يرشّحون قائد الجيش علناً؟

متى يرشّحون قائد الجيش علناً؟ بات ترشيح قائد الجيش العماد جوزيف عون لرئاسة الجمهورية عنوان عدد غير قليل من اللقاءات التي تجري في لبنان

انتقل إلى أعلى