توقعات الابراج اليومية ليوم السبت 16 أبريل 2022

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

توقعات الابراج اليومية ليوم السبت 16 أبريل 2022

الحمل

مهنياً: أنظر إلى الأمور بإيجابية، وتعلّم كيف تحوّل الخسارة إلى ربح أكيد، الأهمية تكمن في استعادة الثقة بالنفس.
عاطفياً: ما زلت متسرعاً والاقوال تخرج منك بدون تفكير ما يزعج الشريك فيحاول الابتعاد عنك قدر المستطاع.
صحياً: بسبب الضغوط وبعض القوى النافذة قد تصاب بانهيار عصبي مفاجئ.

الثور

مهنياً: عمل استثنائي يعود عليك بربح مادي غير متوقع وتبحث عن إنجاح مشاريعك لكن تجد نفسك تحت ضغط كبير.

عاطفياً: تطرح مواضيع شائكة تتسبب بجرح مشاعر الشريك، وربما يحاول النيل من سمعتك وتشويهها أمام الآخرين.
صحياً: خفف قدر الإمكان من ساعات العمل الإضافية، وخصص المزيد من الوقت لنشاطاتك الترفيهية.

الجوزاء

مهنياً: قد تنطلق المشاريع بقوة، وقد تظهر مسائل مصرفية أو معاملات إدارية، حتى لو تأخرت بعض المساعي، فإن الأمور تسير جيداً.
عاطفياً: ناقش الحبيب في كل ما يجول في فكرك، وإذا كنت ترى أن من المناسب طرح عدة قضايا عليه تثير قلقك فلا تتردد لحظة.
صحياً: مشاكل طفيفة قد توقعك في توترات عصبية تؤثر في حياتك، فتجنبها قدر الإمكان.

السرطان

مهنياً: تضطر الى مواجهة خيار صعب على أثر بعض المستجدات، وربما تصطدم بأحدهم، ما يجعل الجوّ العام متوتّرا وينعكس عليكما.
عاطفياً: تنجذب إلى شخص ناضج تعتبره مرجعاً لك وتثير علاقتك به بعض الحساسيات.
صحياً: آلام جانبية وميل إلى استهلاك الأدوية بكثافة وفي غير محلها.

الاسد

مهنياً: تمر بتجربة جديدة تتعلق بنفوذ أو بصراع على السلطة، وقد تجد نفسك أمام استحقاق مهم قد يغير مجرى حياتك المهنية نحو الأفضل.
عاطفياً: لا تتباهَ أمام الشريك بحبك الكبير له، فهو يعرفه فيك منذ اليوم الأول وإلا لما اختارك لإكمال الحياة معك.
صحياً: وضعك الصحي غير منتظم اليوم ويتقلب من سيّئ إلى أسوأ.

العذراء

مهنياً: مشاريع جديدة وأفكار مميزة وتحولات، تظهر تفوقاً ويبتسم لك القدر وتتاح لك فرصة إظهار مواهبك.
عاطفياً: إذا كنت أعزب فهذا يوم مناسب جدّاً لإنهاء الوحدة والفراغ، تجد نفسك متفائلاً، وتسعد بتلبية الدعوات .
صحياً: لن تحتاج إلى زيارة الطبيب إذا مارست الرياضة بانتظام وانتبهت لنوعية أكلك.

إعلان

الميزان

مهنياً: تقوى حظوظك كل الحسابات الفلكية تشير الى ان كل شيء يسير نحو الافضل تنقلات ناجحة ومفاوضاتك مميزة وعلاقاتك مثمرة وبداية عمل جديد او مهمة جديدة تتولاها.

عاطفياً: ضغوط الشريك تتزايد بعد أن أصبحت في موقع المسؤولية، فكن على استعداد لتحمّل المزيد.
صحياً: تناول الخضراوات مفيد ويغنيك مساء عن وجبة عشاء ثقيلة يصعب هضمها بسرعة .

العقرب

مهنياً: عليك التكتّم وقد تميل الى أشخاص أكبر سنّاً أو سلطة، أو يحيّرك شأن شراكة لا تراها مناسبة.
عاطفياً: تبدو مستعداً لاتخاذ قرار حاسم أو تسمع جواباً، كما ترغب في إدخال تغيير على جوهر العلاقة.
صحياً: حاول قدر الإمكان السيطرة على انفعالك وخصوصاً حين تكون مع العائلة.

القوس

مهنياً: يسود جو من الفرحة العامرة محيط عملك، بعد النجاح المذهل الذي حققته في أحد المشاريع الكبيرة.
عاطفياً: تشعر أن العمر يمضي وأنك لم تجد بعد الشخص المناسب بسبب انهماكك في العمل أكثر من اللازم.
صحياً: ثابر على الرياضة بنشاط، واسعَ وراء الأفكار الخلاقة والمبدعة التي تخفف عنك الضغوط.

الجدي

مهنياً: عليك أن تكون أكثر صبراً فأنت على وشك أن تحقق طموحك وتنتقل إلى مرحلة جديدة من حياتك المهنية المليئة بالنجاحات الكبيرة.
عاطفياً: أنت اليوم جذاب بدرجة كبيرة وكل الأنظار موجهة اليك، ولا سيما من قبل الشريك.
صحياً: تمهّل في اتخاذ أي قرار بشأن وضعك الصحي، واستشر طبيبك أولاً.

الدلو

مهنياً: تساعدك براعتك في الكلام، وقدرتك على الإقناع، ما يجعل الآخرين يتبعونك في مغامرات مادية ومهنية.
عاطفياً: مهما حاول الآخرون تعكير صفو العلاقة بينك وبين الشريك، تظلان أقوى من كل شيء.
صحياً: الانتباه إلى نوعية الأطعمة والتخفيف من بعضها مساء مفيد للصحة.

الحوت

مهنياً: تعمل الظروف لمصلحتك، ما يسهّل حياتك ويسرّع وتيرة عملك، فتكون من السبّاقين والرواد.
عاطفياً: تتخلص من القيود الاجتماعية والنفسية، وتشعر بالارتياح خارج الإطار الروتيني المعتاد، لذلك لن تواجه مصاعب وعقبات معقّدة.
صحياً: مراقبة وضعك الصحي بين الحين والآخر من قبل طبيبك مهم، ولا سيما إذا واجهتك تحديات أرهقت أعصابك بعض الشيء.

إعلان

إقرأ أيضا

السنيورة يردّ على نقاط… ونحن نضع النقاط على حروف الردّ

السنيورة يردّ على نقاط… ونحن نضع النقاط على حروف الردّ تلقينا رداً من الرئيس فؤاد السنيورة على ما تضمنته مقالة نقاط على الحروف، حول مسؤولية حكومة الرئيس السنيورة عام 2007 في الإسهام بإضعاف موقف لبنان القانوني وصدقيّة الخطوط التي يعتمدها لحدوده الجنوبية وتأثير ذلك لاحقاً على موقعه التفاوضي، عندما قامت حكومته بالتفاوض مع الحكومة القبرصية على ترسيم الحدود البحرية واعتمدت النقطة 1 التي استندت اليها حكومة الاحتلال أساساً في رسم الخط 1 الذي اعتمدته في رسم حدودها البحرية مع لبنان، وجاء الخط المقترح من الوسيط الأميركي فريدريك هوف ليوزع المنطقة الواقعة بين الخط 1 والخط 23 مرتكزاً في محاولات تسويقه الى واقعة منشأ النقطة 1.  في رد الرئيس السنيورة منهج يعتمد اللياقة والاحترام في ادارة الخلاف، لا نملك الا تقديره وتمني تعميمه ليس بين الواقفين على ضفتين متقابلتين في الموقف من المقاومة وسلاحها فقط، كما هو الحال بيننا وبين الرئيس السنيورة، بل بين الواقفين على ضفة واحدة ويفشلون في إدارة خلافاتهم التكتيكية بلباقة واحترام، أما في المضمون فإن ردّ الرئيس السنيورة يحاول إضعاف أهميّة ما جرى في الترسيم الأولي مع قبرص ويشدد على الإضاءة على دور حكومته في اعتماد الخط 23، لكنه لا يحجب الإرباك عند الحديث عن تحديد النقطة 1 في الترسيم الأولي مع قبرص، ولا يناقش جوهر ما قلناه لجهة أن هذا السلوك غير المهني والمتقلب الذي وقعت فيه الحكومات اللبنانية أساء لموقع لبنان القانوني وصدقية الخط الذي يعتمده، واستطراداً على موقعه التفاوضي. وهذا هو جوهر ما قلناه، وتعبيراً عن ملاقاة الاحترام بالاحترام واللباقة بمثلها، ننشر ردّ الرئيس السنيورة كاملاً في هذا الباب: – رد الرئيس السنيورة على مقالة نقاط على الحروف – جانب رئيس تحرير صحيفة البناء الغراء – الأستاذ ناصر قنديل المحترم – تحية طيبة، – ورد في مقالة لكم نشرت يوم الاثنين بتاريخ 03/10/2022 في صحيفتكم الغرّاء ما حرفيته: «لا تستقيم أيضاً مناقشة العرض الخطي لهوكشتاين، دون الانتباه الى انّ لبنان فقد ورقة قوة قانونية ودبلوماسية بسبب سوء تصرف حكوماته عندما قبلت حكومة الرئيس فؤاد السنيورة خطاً وهمياً يضيّع الحقوق اللبنانية ويهدرها عبر توقيع اتفاق الترسيم مع قبرص عام 2007، وبنى كيان الاحتلال على النقطة واحد المعتمدة في ذلك الترسيم خطته لوضع اليد على الثروات اللبنانية… الخ. – يود المكتب الإعلامي للرئيس فؤاد السنيورة أن يوضح أنكم قد تجاهلتم في ذلك الاتهام غير المسند، الحقائق الأساسية في هذا الخصوص. إذ ليس من الجائز لصحيفة رصينة أن تقع في مثل هذا الإغفال، حيث أنّ الحقيقة الساطعة تؤكّد أنّ الحكومة الثانية للرئيس فؤاد السنيورة، هي التي قامت بترسيم وتحديد الخط 23 الذي يتمسك به لبنان الآن. ولقد جرى ذلك بموجب قرار مجلس الوزراء اللبناني رقم 51 الصادر بتاريخ 13/05/2009، وذلك استناداً إلى قرار اللجنة الفنية التي ألّفها مجلس الوزراء بتاريخ 31/12/2008، والتي أصدرت تقريرها بتاريخ 29/04/2009. ولقد تمّ ذلك بعد أن كان قد تمّ الاتفاق وبشكل أولي بتاريخ 17/01/2007 ما بين الحكومة اللبنانية والحكومة القبرصية على تحديد ست نقاط على مسار خط الوسط للمنطقة الاقتصادية الخالصة لكل من لبنان وقبرص (وهي النقاط الست على خط الوسط التي لم يطعن أحد بصدقيتها) دون التوصل إلى اتفاق في حينها على النقطتين الثلاثيتين في الشمال (ما بين سوريا وقبرص ولبنان)، وفي الجنوب (بين لبنان وقبرص وفلسطين المحتلة)، وذلك نظراً لاستحالة التوصل آنذاك إلى اتفاق وبشكل نهائي مع العدو الإسرائيلي من جهة، ولتعذر التوصل إلى اتفاق مع الجمهورية العربية السورية من جهة ثانية. – تجدر الإشارة إلى أنّه، وبعد إنجاز مسودة مشروع ذلك الاتفاق الثنائي المؤقت بين لبنان وقبرص، ونظراً لكون ذلك الترسيم لم يكن قد اكتمل فإن الحكومة اللبنانية لم تقم بإحالة نصّ المسودة المؤقتة لخط الوسط بين البلدين إلى المجلس النيابي نظراً للحاجة أولاً لاستكمال تحديد حدود لبنان النهائية جنوباً وشمالاً لتلك المنطقة الاقتصادية الخالصة وكذلك ثانياً للقيام بالمزيد من الدراسات. – وبناء على ذلك، فقد باشرت الحكومة اللبنانية في العمل على استكمال ترسيم حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة العائدة للبنان من الناحيتين الشمالية والجنوبية بشكل انفرادي. – وفي هذا السبيل، بادرت الحكومة اللبنانية، والتي كان يشترك في عضويتها وزراء من حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر بتاريخ 30/12/2008 إلى تأليف لجنة فنية من عشرة ممثلين عن: 1) وزارة الأشغال العامة والنقل و2) وزارة الطاقة والمياه و3) وزارة الدفاع و4) وزارة الخارجية والمغتربين و5) الجيش اللبناني و6) المجلس الوطني للبحوث العلمية و7) رئاسة الحكومة اللبنانية، لإعادة دراسة مسودة مشروع الاتفاقية الموقعة مع قبرص، وذلك للمزيد من التأكد من سلامة ما توصّلت إليه الحكومة اللبنانية في تحديدها لخط الوسط، والعمل على تحديد النقطتين الثلاثيتين في الشمال والجنوب، ولقد تمّ ذلك بموجب القرار رقم 107/2008. – ولقد توصلت تلك اللجنة ومن طرف واحد الى ترسيم الحدود البحرية الجنوبية للبنان مع قبرص وفلسطين المحتلة، وكذلك الحدود البحرية الشمالية مع سورية وقبرص، وبالتالي تمكنت اللجنة من تعيين طرفي خط الوسط مع قبرص وفلسطين المحتلة، حيث أصبح الطرف الجنوبيّ هو النقطة الثلاثية 23 والتي تقع جنوب النقطة رقم 1، والطرف الشمالي مع قبرص وسورية النقطة الثلاثية رقم 7 التي تقع شمال النقطة رقم 6.

تحوُّلات داخلية بعد الترسيم

تحوُّلات داخلية بعد الترسيم إذا سارت الأمور وفق المتوقع، وتمّ الأخذ بالملاحظات اللبنانية على نصّ اتفاق الترسيم بحراً بين لبنان وإسرائيل، فمن المتوقع أن

انتقل إلى أعلى