ماذا كشف الطبيب الشرعي عن جريمة انصار ؟

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

ماذا كشف الطبيب الشرعي عن جريمة انصار ؟

الطبيب الشرعي يكشف لـ”النهار” تفاصيل جريمة أنصار: لا تجارة أعضاء والقاتل سكبَ الباطون فوق الجثث

جزم الطبيب الشرعي الذين عاين جثث ضحايا جريمة أنصار ألا تجارة أعضاء في الواقعة.
وقال الدكتور علي ديب في اتصال مع “النهار”: “لا تجارة أعضاء في قضية المغدورات الأربع من بلدة أنصار كون الجثث كاملة ولا آثار لأي عملية جراحية، فالصور الشعاعية التي قمنا بها لم تظهر ذلك أبداً”.


ولفت إلى أن “الفتيات وأمهن لم يكنّ مكبّلات ولا آثار تعذيب على جثثهن، بل تم إطلاق الرصاص عليهن من سلاح “بومباكشن”، بعضهن في الوجه مباشرة وبعض آخر في الصدر ومن مسافة قريبة”.


وشدّد على أن “القتل حسب تحليل الجثث حصل منذ أكثر من عشرين يوماً، وإن كان وضعهن في مغارة ساهم أكثر في تحلّل الجثث بشكل أسرع، لاسيما وأنه تم وضع أحجار وردميات بطريقة عشوائية فوقهن ما نتج عنه كسور كما تم وضع باطون على هذه الأحجار لإخفاء معالم الجريمة”.


ويذكر أن عائلة المختار الصفاوي قد أعلنت الحداد بعد تأكيد هوية الفتيات الثلاث وأمهن اللواتي اختفين منذ 2 آذار، وستتقبل التعازي اعتباراً من صباح الغد في منزلها بالبلدة، على أن يتم التشييع نهار الأحد في مأتم شعبي في أنصار الجنوبية.

إقرأ أيضا

انتقل إلى أعلى