توقعات الابراج اليومية ليوم السبت 19 مارس 2022

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

توقعات الابراج اليومية ليوم السبت 19 مارس 2022

الحمل

مهنياً: لا تسمح للأفكار السود بالتأثير في أدائك اليومي، كما لا يجوز تحميل نفسك أكثر مما تستطيع تحمّله. قد تشعر بالحزن أو الإحباط.
عاطفياً: تعيد النظر اليوم في طبيعة علاقتك بالحبيب وتدرك مشاعره بشكل أكبر وتراعيها .
صحياً: لا تهمل أدق التفاصيل في ما يتعلق بالتمارين المطلوبة منك للتخلص من آلام العنق .

الثور

مهنياً: يعدك الحظ بالتسهيلات اللازمة لإنجاز مشاريعك. تفرض سلطتك في محيطك الصغير اوفي عملك.
عاطفياً: حاول أن تستمتع بكل لحظة مع الحبيب فأنت تدرك أن هذه اللحظات لا تعوض.
صحياً: لا تؤجل إلى الغد الانطلاق في مشروعك الرياضي المفيد. خير الأمور عاجلها.

الجوزاء

مهنياً: لحسن الحظ تتحسّن الظروف وتختفي الهواجس التي أقضّت مضجعك لتبدو الأمور واضحة.
عاطفياً: لا تبالغ في ردة فعلك تجاه تصرفات الحبيب. هذه التصرفاتك تسبب الاحراج له، فكن حذراً بما تقوم به.
صحياً: لا يعقل أن لا تمارس أي نشاط رياضي وأنت تعاني آلاماً حادة في الظهر من دون استشارة الطبيب.

السرطان

مهنياً: يوم يبشر بالهدوء والحلول والظروف المناسبة والمصادفات التي تخفّف من التشنّج.
عاطفياً: إذا أردت اقناع الشريك بوجهة نظرك، فعليك أن تكون أكثر جديّة من السابق.
صحياً: لا بأس في أخذ إجازة سنوية حتى قبل أوانها إذا كان الوضع الصحي يستدعي ذلك

الاسد

مهنياً: تتميز بإشراقك وبحضورك، وتعزّز موقعك وتتشجع على التقدم والمثابرة، وتزدهر الآمال وترتفع معنوياتك وتواصل سيرك بخطى تصاعدية .
عاطفياً: قد تصل إلى وقت تجد نفسك عاجزاً عن تلبية طلبات الشريك، وهذا ما يصعّب الأمور بينكما.
صحياً: باعد بينك وبين كل ما ينعكس سلباً على صحتك، وقارب الخطى من كل ما يفيدك .

العذراء

مهنياً: يسلط الضوء على علاقاتك المهنية التي تعرف تطوراً سعيداً، وتحقق نجاحات مالية ومهنية وشخصية باهرة.
عاطفياً: قد تمرّ بكل أنواع الانفعالات من غيرة وغضب وشكوك، ما يهدّد الاستقرار في حياتك العاطفية.
صحياً: تجنب مختلف أنواع المحاشي، واختر المأكولات الصحية فقط.

إعلان

الميزان

مهنياً: يوم مثمر ومطمئن، فالعلاقة المتأرجحة التي تقف على شفير الهاوية تصبح في منأى عن الخطر، والعلاقة المتينة تشتدّ متانة وتفانيًا.
عاطفياً: ميل الى التغيير والتقدم والتطور، تساعدك الظروف على ذلك، وتبدو واثقاً بنفسك. سفر مع الشريك تخططان له منذ مدة.
صحياً: مارس المشي يومياً واستفد من عطلة نهاية الأسبوع للانضمام إلى الفرق التي تنظم رحلات مشي في الطبيعة

العقرب

مهنياً: لا تدع الأخطاء التي ارتكبتها في السابق تؤثر في مستقبلك المهني، وحاول أن تنهض مجدداً، فأنت تمتلك الأسلحة اللازمة لذلك.
عاطفياً: إذا ثابرت على ملاحقة هدف عاطفي، فقد تقطف ثمار مساعيك ويكون لها دور فعّال في انجاح بعض الخطط.
صحياً: ميّز بين الصحي وغير الصحي، واختر ما تشعر بأنه مناسب لك ومفيد.

القوس

مهنياً: تتلقّى إشارات واعدة وربّما تحقّق إنجازاً كبيراً. تتسارع الأحداث وتشعر بسعادة أو بارتياح. انه يوم ممتاز.
عاطفياً: تدخلات المقربين تؤثر سلباً أحياناً كثيرة في توتير العلاقة، وهنا لا بد من بت الأمور سريعاً .
صحياً: تحاش جميع أنواع الحلويات، واستعض عنها بالفواكه والعصير.

الجدي

مهنياً: يراودك شعور بضرورة تقديم خدماتك والنيابة عن زميل لتحمّل مسؤوليات كبيرة ودقيقة. انظر إلى الأمام.
عاطفياً: إذا كان لديك شك في الطرف الآخر حاول التأكد من شكوكك قبل ان تقدم على امر لا تحمد عقباه.
صحياً: ابدأ بممارسة الرياضة صباحاً، فأنت لن تكون نشيطاً كالمعتاد في وقت لاحق من اليوم .

الدلو

مهنياً: تميل إلى الانفتاح على الجديد من الثقافات والحضارات. مؤشرات الى ازدهار حركة التواصل مع الآخرين.
عاطفياً: تلقى على عاتقك الكثير من المسؤوليات العائلية الصعبه ولا تعرف كيف تتعامل معها.
صحياً: العصير من الفاكهة الطازجة مفيدة للصحة ولا سيما بعد ممارسة الرياضة.

الحوت

مهنياً: أنت موهوب بعملك فلا تدع أحد يستغلك. عليك ان تتعلم الصبر فلا يمكن أن تصل الى النجاح من أول مرة.
عاطفياً: عواطف الشريك الجياشة تترك آثرها الواضح في العلاقة بينكما، فحاول أن تستعيد المبادرة إذا كنت مهتماً.
صحياً: بادر فوراً إلى الإقلاع عن السهر حتى ساعات متأخرة، واخلد إلى النوم مبكراً.

إعلان

إقرأ أيضا

السنيورة يردّ على نقاط… ونحن نضع النقاط على حروف الردّ

السنيورة يردّ على نقاط… ونحن نضع النقاط على حروف الردّ تلقينا رداً من الرئيس فؤاد السنيورة على ما تضمنته مقالة نقاط على الحروف، حول مسؤولية حكومة الرئيس السنيورة عام 2007 في الإسهام بإضعاف موقف لبنان القانوني وصدقيّة الخطوط التي يعتمدها لحدوده الجنوبية وتأثير ذلك لاحقاً على موقعه التفاوضي، عندما قامت حكومته بالتفاوض مع الحكومة القبرصية على ترسيم الحدود البحرية واعتمدت النقطة 1 التي استندت اليها حكومة الاحتلال أساساً في رسم الخط 1 الذي اعتمدته في رسم حدودها البحرية مع لبنان، وجاء الخط المقترح من الوسيط الأميركي فريدريك هوف ليوزع المنطقة الواقعة بين الخط 1 والخط 23 مرتكزاً في محاولات تسويقه الى واقعة منشأ النقطة 1.  في رد الرئيس السنيورة منهج يعتمد اللياقة والاحترام في ادارة الخلاف، لا نملك الا تقديره وتمني تعميمه ليس بين الواقفين على ضفتين متقابلتين في الموقف من المقاومة وسلاحها فقط، كما هو الحال بيننا وبين الرئيس السنيورة، بل بين الواقفين على ضفة واحدة ويفشلون في إدارة خلافاتهم التكتيكية بلباقة واحترام، أما في المضمون فإن ردّ الرئيس السنيورة يحاول إضعاف أهميّة ما جرى في الترسيم الأولي مع قبرص ويشدد على الإضاءة على دور حكومته في اعتماد الخط 23، لكنه لا يحجب الإرباك عند الحديث عن تحديد النقطة 1 في الترسيم الأولي مع قبرص، ولا يناقش جوهر ما قلناه لجهة أن هذا السلوك غير المهني والمتقلب الذي وقعت فيه الحكومات اللبنانية أساء لموقع لبنان القانوني وصدقية الخط الذي يعتمده، واستطراداً على موقعه التفاوضي. وهذا هو جوهر ما قلناه، وتعبيراً عن ملاقاة الاحترام بالاحترام واللباقة بمثلها، ننشر ردّ الرئيس السنيورة كاملاً في هذا الباب: – رد الرئيس السنيورة على مقالة نقاط على الحروف – جانب رئيس تحرير صحيفة البناء الغراء – الأستاذ ناصر قنديل المحترم – تحية طيبة، – ورد في مقالة لكم نشرت يوم الاثنين بتاريخ 03/10/2022 في صحيفتكم الغرّاء ما حرفيته: «لا تستقيم أيضاً مناقشة العرض الخطي لهوكشتاين، دون الانتباه الى انّ لبنان فقد ورقة قوة قانونية ودبلوماسية بسبب سوء تصرف حكوماته عندما قبلت حكومة الرئيس فؤاد السنيورة خطاً وهمياً يضيّع الحقوق اللبنانية ويهدرها عبر توقيع اتفاق الترسيم مع قبرص عام 2007، وبنى كيان الاحتلال على النقطة واحد المعتمدة في ذلك الترسيم خطته لوضع اليد على الثروات اللبنانية… الخ. – يود المكتب الإعلامي للرئيس فؤاد السنيورة أن يوضح أنكم قد تجاهلتم في ذلك الاتهام غير المسند، الحقائق الأساسية في هذا الخصوص. إذ ليس من الجائز لصحيفة رصينة أن تقع في مثل هذا الإغفال، حيث أنّ الحقيقة الساطعة تؤكّد أنّ الحكومة الثانية للرئيس فؤاد السنيورة، هي التي قامت بترسيم وتحديد الخط 23 الذي يتمسك به لبنان الآن. ولقد جرى ذلك بموجب قرار مجلس الوزراء اللبناني رقم 51 الصادر بتاريخ 13/05/2009، وذلك استناداً إلى قرار اللجنة الفنية التي ألّفها مجلس الوزراء بتاريخ 31/12/2008، والتي أصدرت تقريرها بتاريخ 29/04/2009. ولقد تمّ ذلك بعد أن كان قد تمّ الاتفاق وبشكل أولي بتاريخ 17/01/2007 ما بين الحكومة اللبنانية والحكومة القبرصية على تحديد ست نقاط على مسار خط الوسط للمنطقة الاقتصادية الخالصة لكل من لبنان وقبرص (وهي النقاط الست على خط الوسط التي لم يطعن أحد بصدقيتها) دون التوصل إلى اتفاق في حينها على النقطتين الثلاثيتين في الشمال (ما بين سوريا وقبرص ولبنان)، وفي الجنوب (بين لبنان وقبرص وفلسطين المحتلة)، وذلك نظراً لاستحالة التوصل آنذاك إلى اتفاق وبشكل نهائي مع العدو الإسرائيلي من جهة، ولتعذر التوصل إلى اتفاق مع الجمهورية العربية السورية من جهة ثانية. – تجدر الإشارة إلى أنّه، وبعد إنجاز مسودة مشروع ذلك الاتفاق الثنائي المؤقت بين لبنان وقبرص، ونظراً لكون ذلك الترسيم لم يكن قد اكتمل فإن الحكومة اللبنانية لم تقم بإحالة نصّ المسودة المؤقتة لخط الوسط بين البلدين إلى المجلس النيابي نظراً للحاجة أولاً لاستكمال تحديد حدود لبنان النهائية جنوباً وشمالاً لتلك المنطقة الاقتصادية الخالصة وكذلك ثانياً للقيام بالمزيد من الدراسات. – وبناء على ذلك، فقد باشرت الحكومة اللبنانية في العمل على استكمال ترسيم حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة العائدة للبنان من الناحيتين الشمالية والجنوبية بشكل انفرادي. – وفي هذا السبيل، بادرت الحكومة اللبنانية، والتي كان يشترك في عضويتها وزراء من حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر بتاريخ 30/12/2008 إلى تأليف لجنة فنية من عشرة ممثلين عن: 1) وزارة الأشغال العامة والنقل و2) وزارة الطاقة والمياه و3) وزارة الدفاع و4) وزارة الخارجية والمغتربين و5) الجيش اللبناني و6) المجلس الوطني للبحوث العلمية و7) رئاسة الحكومة اللبنانية، لإعادة دراسة مسودة مشروع الاتفاقية الموقعة مع قبرص، وذلك للمزيد من التأكد من سلامة ما توصّلت إليه الحكومة اللبنانية في تحديدها لخط الوسط، والعمل على تحديد النقطتين الثلاثيتين في الشمال والجنوب، ولقد تمّ ذلك بموجب القرار رقم 107/2008. – ولقد توصلت تلك اللجنة ومن طرف واحد الى ترسيم الحدود البحرية الجنوبية للبنان مع قبرص وفلسطين المحتلة، وكذلك الحدود البحرية الشمالية مع سورية وقبرص، وبالتالي تمكنت اللجنة من تعيين طرفي خط الوسط مع قبرص وفلسطين المحتلة، حيث أصبح الطرف الجنوبيّ هو النقطة الثلاثية 23 والتي تقع جنوب النقطة رقم 1، والطرف الشمالي مع قبرص وسورية النقطة الثلاثية رقم 7 التي تقع شمال النقطة رقم 6.

تحوُّلات داخلية بعد الترسيم

تحوُّلات داخلية بعد الترسيم إذا سارت الأمور وفق المتوقع، وتمّ الأخذ بالملاحظات اللبنانية على نصّ اتفاق الترسيم بحراً بين لبنان وإسرائيل، فمن المتوقع أن

انتقل إلى أعلى