أربع علامات تكشف لك إن كنت تعاني من نقص فيتامين B9 أم لا

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

أربع علامات تكشف لك إن كنت تعاني من نقص فيتامين B9 أم لا

يعد فيتامين B9 أحد ثمانية فيتامينات أساسية يستخدمها الجسم لدعم كل شيء من الحمض النووي إلى إنتاج خلايا الدم الحمراء.

ومن السهل تناول كمية صحية من فيتامين B9 مع النظام الغذائي الصحيح، ولكن كيف يمكنك معرفة ما إذا كنت بحاجة إلى المزيد؟.

يلعب فيتامين B9، المعروف أيضا باسم الفولات، دورا مهما في عدد من وظائف الجسم المهمة. ويعتمد تصنيع الحمض النووي، واستقلاب الأحماض الأمينية، وانقسام الخلايا على حمض الفوليك، فما الذي يمكن أن يحدث عندما لا يحصل جسمك على ما يكفي منه؟. يعد فقر الدم أحد أكثر نتائج نقص فيتامين B9 إثارة للقلق – ولكن هناك بعض العلامات الرئيسية التي يجب البحث عنها والتي يمكن أن تساعدك في الوقاية منه.

ويجب الحصول على هذا الفيتامين الطبيعي من خلال المدخول الغذائي، حيث لا يستطيع الجسم إنتاجه بمفرده.

ولحسن الحظ، هناك الكثير من الأطعمة مثل اللحوم والبيض والمأكولات البحرية ومنتجات الألبان التي تحتوي على نسبة عالية من حمض الفوليك بشكل طبيعي، لذلك من السهل نسبيا وضع الكثير من فيتامين B9 في نظامك الغذائي.

ما هي أعراض نقص فيتامين B9؟

تنص نصيحة NHS على أن فقر الدم الناجم عن نقص حمض الفوليك يحدث عندما يتسبب نقص فيتامين B12 أوB9 أو حمض الفوليك في إنتاج الجسم لخلايا دم حمراء كبيرة بشكل غير طبيعي لا يمكنها العمل بشكل صحيح.

وفي حين أن هذه نتيجة معروفة لنقصه، إلا أنها عملية بطيئة يمكن غالبا إيقافها في مساراتها إذا كنت تعرف ما الذي تبحث عنه.

– طاقة منخفضة

يمكن أن يحدث الشعور بالإرهاق والتعب لعدد من الأسباب، ومع ذلك يعتقد القليل منا أنه يأخذ في الاعتبار التأثير الذي يمكن أن يحدثه نظامنا الغذائي على مستويات الطاقة اليومية لدينا.

ويمكن أن يكون لنقص حمض الفوليك تأثير كبير على قدرتك على إنتاج الطاقة واستخدامها بشكل صحيح، ما يجعلك تشعر بالضعف وتعاني من التعب الشديد أثناء النهار.

ووفقا لموقع Healthline المعتمد طبيا، يعد التعب أحد الأعراض الأكثر شيوعا لتناول نظام غذائي منخفض في الأطعمة الغنية بفيتامين B9.

إعلان

ويحدث هذا لأن الجسم غير قادر على إنتاج خلايا الدم الحمراء بشكل صحيح والتي يمكن أن تعيق توصيل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم.

وعندما تنخفض طاقة أنسجة عضلاتك، فمن المحتمل أن تشعر بالضعف والتعب – حتى بعد ليلة نوم هانئة.

– بشرة باهتة

البشرة الشاحبة والباهتة هي شيء يواجهه الكثير منا بعد ليلة ثقيلة، ولكن فقدان حمض الفوليك الأساسي هو سبب محتمل آخر لمظهرك الباهت.

وعلى غرار فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، يمكن أن يترك فقر الدم المرتبط بفيتامين B12 بشرتك شاحبة بسبب نقص خلايا الدم الحمراء.

– اليرقان

وجدت دراسة أجريت عام 2021 حول أعراض نقص حمض الفوليك أن اليرقان هو علامة منبهة أخرى في الجلد تدل على انخفاض مستوى فيتامين B9.

ويحدث اصفرار الجلد نتيجة زيادة انحلال الدم (التمزق) الناجم عن ضعف تكوين خلايا الدم الحمراء.

– تقرحات الفم

يعد الألم في فمك علامة رئيسية أخرى على نقص حمض الفوليك ويمكن أن يظهر في عدد من الأشكال.

ويمكن أن تحدث القرحة أو التهاب اللسان أو احمرار اللسان عندما لا يحتوي الجسم على ما يكفي من فيتامين B9 لإصلاح وتركيب الحمض النووي.

ولا ينبغي أبدا تجاهل القرح والقروح المتكررة التي لا تختفي من تلقاء نفسها، لذلك من الأفضل الاتصال بطبيبك لتحديد السبب.

المصدر: إكسبريس

إعلان

إقرأ أيضا

السنيورة يردّ على نقاط… ونحن نضع النقاط على حروف الردّ

السنيورة يردّ على نقاط… ونحن نضع النقاط على حروف الردّ تلقينا رداً من الرئيس فؤاد السنيورة على ما تضمنته مقالة نقاط على الحروف، حول مسؤولية حكومة الرئيس السنيورة عام 2007 في الإسهام بإضعاف موقف لبنان القانوني وصدقيّة الخطوط التي يعتمدها لحدوده الجنوبية وتأثير ذلك لاحقاً على موقعه التفاوضي، عندما قامت حكومته بالتفاوض مع الحكومة القبرصية على ترسيم الحدود البحرية واعتمدت النقطة 1 التي استندت اليها حكومة الاحتلال أساساً في رسم الخط 1 الذي اعتمدته في رسم حدودها البحرية مع لبنان، وجاء الخط المقترح من الوسيط الأميركي فريدريك هوف ليوزع المنطقة الواقعة بين الخط 1 والخط 23 مرتكزاً في محاولات تسويقه الى واقعة منشأ النقطة 1.  في رد الرئيس السنيورة منهج يعتمد اللياقة والاحترام في ادارة الخلاف، لا نملك الا تقديره وتمني تعميمه ليس بين الواقفين على ضفتين متقابلتين في الموقف من المقاومة وسلاحها فقط، كما هو الحال بيننا وبين الرئيس السنيورة، بل بين الواقفين على ضفة واحدة ويفشلون في إدارة خلافاتهم التكتيكية بلباقة واحترام، أما في المضمون فإن ردّ الرئيس السنيورة يحاول إضعاف أهميّة ما جرى في الترسيم الأولي مع قبرص ويشدد على الإضاءة على دور حكومته في اعتماد الخط 23، لكنه لا يحجب الإرباك عند الحديث عن تحديد النقطة 1 في الترسيم الأولي مع قبرص، ولا يناقش جوهر ما قلناه لجهة أن هذا السلوك غير المهني والمتقلب الذي وقعت فيه الحكومات اللبنانية أساء لموقع لبنان القانوني وصدقية الخط الذي يعتمده، واستطراداً على موقعه التفاوضي. وهذا هو جوهر ما قلناه، وتعبيراً عن ملاقاة الاحترام بالاحترام واللباقة بمثلها، ننشر ردّ الرئيس السنيورة كاملاً في هذا الباب: – رد الرئيس السنيورة على مقالة نقاط على الحروف – جانب رئيس تحرير صحيفة البناء الغراء – الأستاذ ناصر قنديل المحترم – تحية طيبة، – ورد في مقالة لكم نشرت يوم الاثنين بتاريخ 03/10/2022 في صحيفتكم الغرّاء ما حرفيته: «لا تستقيم أيضاً مناقشة العرض الخطي لهوكشتاين، دون الانتباه الى انّ لبنان فقد ورقة قوة قانونية ودبلوماسية بسبب سوء تصرف حكوماته عندما قبلت حكومة الرئيس فؤاد السنيورة خطاً وهمياً يضيّع الحقوق اللبنانية ويهدرها عبر توقيع اتفاق الترسيم مع قبرص عام 2007، وبنى كيان الاحتلال على النقطة واحد المعتمدة في ذلك الترسيم خطته لوضع اليد على الثروات اللبنانية… الخ. – يود المكتب الإعلامي للرئيس فؤاد السنيورة أن يوضح أنكم قد تجاهلتم في ذلك الاتهام غير المسند، الحقائق الأساسية في هذا الخصوص. إذ ليس من الجائز لصحيفة رصينة أن تقع في مثل هذا الإغفال، حيث أنّ الحقيقة الساطعة تؤكّد أنّ الحكومة الثانية للرئيس فؤاد السنيورة، هي التي قامت بترسيم وتحديد الخط 23 الذي يتمسك به لبنان الآن. ولقد جرى ذلك بموجب قرار مجلس الوزراء اللبناني رقم 51 الصادر بتاريخ 13/05/2009، وذلك استناداً إلى قرار اللجنة الفنية التي ألّفها مجلس الوزراء بتاريخ 31/12/2008، والتي أصدرت تقريرها بتاريخ 29/04/2009. ولقد تمّ ذلك بعد أن كان قد تمّ الاتفاق وبشكل أولي بتاريخ 17/01/2007 ما بين الحكومة اللبنانية والحكومة القبرصية على تحديد ست نقاط على مسار خط الوسط للمنطقة الاقتصادية الخالصة لكل من لبنان وقبرص (وهي النقاط الست على خط الوسط التي لم يطعن أحد بصدقيتها) دون التوصل إلى اتفاق في حينها على النقطتين الثلاثيتين في الشمال (ما بين سوريا وقبرص ولبنان)، وفي الجنوب (بين لبنان وقبرص وفلسطين المحتلة)، وذلك نظراً لاستحالة التوصل آنذاك إلى اتفاق وبشكل نهائي مع العدو الإسرائيلي من جهة، ولتعذر التوصل إلى اتفاق مع الجمهورية العربية السورية من جهة ثانية. – تجدر الإشارة إلى أنّه، وبعد إنجاز مسودة مشروع ذلك الاتفاق الثنائي المؤقت بين لبنان وقبرص، ونظراً لكون ذلك الترسيم لم يكن قد اكتمل فإن الحكومة اللبنانية لم تقم بإحالة نصّ المسودة المؤقتة لخط الوسط بين البلدين إلى المجلس النيابي نظراً للحاجة أولاً لاستكمال تحديد حدود لبنان النهائية جنوباً وشمالاً لتلك المنطقة الاقتصادية الخالصة وكذلك ثانياً للقيام بالمزيد من الدراسات. – وبناء على ذلك، فقد باشرت الحكومة اللبنانية في العمل على استكمال ترسيم حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة العائدة للبنان من الناحيتين الشمالية والجنوبية بشكل انفرادي. – وفي هذا السبيل، بادرت الحكومة اللبنانية، والتي كان يشترك في عضويتها وزراء من حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر بتاريخ 30/12/2008 إلى تأليف لجنة فنية من عشرة ممثلين عن: 1) وزارة الأشغال العامة والنقل و2) وزارة الطاقة والمياه و3) وزارة الدفاع و4) وزارة الخارجية والمغتربين و5) الجيش اللبناني و6) المجلس الوطني للبحوث العلمية و7) رئاسة الحكومة اللبنانية، لإعادة دراسة مسودة مشروع الاتفاقية الموقعة مع قبرص، وذلك للمزيد من التأكد من سلامة ما توصّلت إليه الحكومة اللبنانية في تحديدها لخط الوسط، والعمل على تحديد النقطتين الثلاثيتين في الشمال والجنوب، ولقد تمّ ذلك بموجب القرار رقم 107/2008. – ولقد توصلت تلك اللجنة ومن طرف واحد الى ترسيم الحدود البحرية الجنوبية للبنان مع قبرص وفلسطين المحتلة، وكذلك الحدود البحرية الشمالية مع سورية وقبرص، وبالتالي تمكنت اللجنة من تعيين طرفي خط الوسط مع قبرص وفلسطين المحتلة، حيث أصبح الطرف الجنوبيّ هو النقطة الثلاثية 23 والتي تقع جنوب النقطة رقم 1، والطرف الشمالي مع قبرص وسورية النقطة الثلاثية رقم 7 التي تقع شمال النقطة رقم 6.

تحوُّلات داخلية بعد الترسيم

تحوُّلات داخلية بعد الترسيم إذا سارت الأمور وفق المتوقع، وتمّ الأخذ بالملاحظات اللبنانية على نصّ اتفاق الترسيم بحراً بين لبنان وإسرائيل، فمن المتوقع أن

انتقل إلى أعلى