الخناق يضيق على بوتين.. إغلاق المجال الجوي الأوروبي أمام الطائرات الروسية

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

الخناق يضيق على بوتين.. إغلاق المجال الجوي الأوروبي أمام الطائرات الروسية

فرض عدد من الدول الأوروبية اليوم الأحد إغلاقاً شاملاً أمام دخول الطائرات الروسية إلى مجالها الجوي، مما يشكل منطقة حظر طيران كبيرة في القارة على خطوط الطيران الروسية.

وقال وزير النقل الفرنسي، جان بابتيست جباري، إن فرنسا تغلق مجالها الجوي أمام جميع الطائرات والخطوط الجوية الروسية منذ مساء، الأحد.

وأضاف الوزير الفرنسي في تغريدة، “ردت أوروبا بوحدة تامة على الغزو الروسي لأوكرانيا”.

في ألمانيا، قالت وزارة النقل إن البلاد ستغلق مجالها الجوي أمام الخطوط الجوية الروسية وكل الطائرات الخاصة ابتداء من الساعة 14,00،الأحد بتوقيت غرينتش” موضحة أن هذا الحظر سارٍ لثلاثة أشهر ولا يشمل الرحلات الإنسانية المحتملة.

وقال وزير الخارجية الدنماركي، جيبي كوفود، الأحد، على تويتر إن بلاده أيضا “ستغلق مجالها الجوي أمام الطائرات الروسية”.

وكتب كوفود: “في اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اليوم، سندفع من أجل فرض حظر على مستوى الاتحاد الأوروبي”.

وأعلن رئيس حكومة بلجيكا، الأحد، أن بلاده ستُغلق مجالها الجوي أمام شركات الطيران الروسي، لتحذو بذلك حذو دول أوروبية أخرى.

وكتب، ألكسندر دي كرو، عبر تويتر: “السماء مفتوحة في أوروبا لكنها مفتوحة لمن يلم شمل الناس وليس لمن يرتكبون اعتداءات وحشية”.

وحذت إيطاليا الحذو ذاته بعد أن أعلنت إغلاق مجالها الجوي أمام الطائرات الروسية من دون أن تحدد موعدا لتنفيذ القرار، لتنضم لقائمة الدول الأوروبية التي تحظر الشركات الروسية من التحليق فوق أجوائها.

وقال متحدث باسم الحكومة الإيطالية في بيان مقتضب “إيطاليا تغلق مجالها الجوي في وجه روسيا”، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس.

إعلان

من جانبه، قال وزير خارجية النرويج لوكالة الأنباء “إن تي بي”، الأحد، إن النرويج قررت إغلاق مجالها الجوي أمام الحركة الجوية الروسية بعد الغزو الروسي لأوكرانيا.

في فنلندا، قال وزير النقل، تيمو هاراكا، في تغريدة نشرها، ليل السبت الأحد، إن فنلندا التي تتشارك مع روسيا حدودا يتخطى طولها 1300 كيلومتر، “تستعدّ لإغلاق مجالها الجوي أمام الطيران الروسي”. ولم يحدّد موعد دخول القرار حيّز التنفيذ.

ولأن العديد من الدول قد أغلقت مجالها الجوي أو أعلنت عن إغلاقه، يواجه الطيران الروسي منطقة حظر طيران كبيرة في أوروبا، مما يضطر الرحلات المتوجهة غربا إلى القيام بعمليات التفاف كبيرة.

وكانت بلغاريا وبولندا والتشيك وإستونيا ولاتفيا وليتوانيا وألمانيا وسلوفينيا اتخذت ذات القرار بمنع الطائرات الروسية من التحليق فوق أجوائها.

وقالت لوكسمبورغ – وهي دولة صغيرة في الاتحاد الأوروبي لكنها مركز رئيسي لرحلات الشحن – إنها أيضا على وشك اتخاذ الخطوة ذاتها، وسيبدأ سريانها في وقت لاحق، الأحد.

إلى ذلك، قال مصدر بوزارة النقل الفرنسية لوكالة فرانس برس، الأحد، إن وزير النقل الفرنسي، جان بابتيست جباري، يدعو إلى “تنسيق أوروبي سريع في هذا الموضوع” فيما تجري المباحثات بين دول الاتحاد الأوروبي.

في المملكة المتحدة التي كانت من أوائل الدول التي أعلنت عن هذا القرار، قال وزير النقل، غرانت شابس، في تغريدة سابقة إن “تصرفات بوتين غير قانونية وأي شخص يستفيد من العدوان الروسي على أوكرانيا غير مرحب به هنا”.

وأردف قائلا: “لقد عززت الحظر الذي فرضناه في المملكة المتحدة حتى لا تتمكن أي طائرة خاصة روسية من التحليق في المجال الجوي للمملكة المتحدة، أو الهبوط – ساري المفعول على الفور”.

وبادرت روسيا، من جهتها، أولا إلى حظر تحليق الطائرات المرتبطة بهذه الدول الأوروبي فوق أراضيها بما في ذلك رحلات الترانزيت.

وقالت لوفتهانزا أكبر مجموعة أوروبية للطيران، إنها تتوقع إجراءات انتقامية من هذا النوع ضد طائراتها وعلقت، السبت، رحلات إلى روسيا وفوق مجالها الجوي.

إعلان

إقرأ أيضا

انتقل إلى أعلى