تفاؤلٌ بملفّ الترسيم.. نتائج حاسمة خلال أسابيع؟

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

تفاؤلٌ بملفّ الترسيم.. نتائج حاسمة خلال أسابيع؟

عكس لبنان تفاؤلاً كبيراً بمسار التفاوض حول الحدود البحرية مع إسرائيل، بعد أن حمل الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين إلى المسؤولين اللبنانيين «أفكاراً جديدة» حول مسار المفاوضات الذي شهد انفراجاً ثم تعثراً، فجموداً، قبل أن يعود الوسيط الأميركي إلى بيروت أول من أمس.
وقال مصدر لبناني اطلع على فحوى اللقاءات التي أجراها هوكشتاين، إن الجو «إيجابي جداً»، كاشفاً لـ«الشرق الأوسط»، عن أن لبنان يتوقع نتائج حاسمة «في مهلة أسابيع… ولا تتعدى الشهرين».


وأوضح المصدر، أن الوسيط الأميركي بدأ بزيارته للبنان جولات مكوكية، قد لا يكون بعضها معلناً بين الجانبين، أملاً بالوصول إلى اتفاق خلال شهرين على أبعد تقدير. وقال «إن وضوح الموقف اللبناني بدأ يقربنا أكثر إلى حقوقنا».


ويشرح المصدر، بأن المرحلة الحالية هي «مرحلة تبادل أفكار جدية وملموسة وحسية، لكن لا شيء نهائياً بعد». موضحاً أن الوسيط حمل أسئلة أجبنا عليها، وحملناه أسئلة يفترض أن يأتي بإجابات لها».

وكان هوكشتاين وصل إلى بيروت أول من أمس، بعد زيارة قام بها إلى إسرائيل، حيث كان بحث في إمكانية استئناف المفاوضات المتوقفة منذ أشهر بين البلدين؛ وذلك بناءً على اقتراحات جديدة قدمها الموفد الأميركي وأبدى لبنان استعداده لدرسها.

وشملت لقاءات هوكشتاين كلاً من رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي وقائد الجيش العماد جوزيف عون ومدير عام الأمن العام اللواء عباس إبراهيم، وذلك في حضور السفيرة الأميركية دوروثي شيا.


وفي حين وصفت السفارة الأميركية عبر حسابها على «تويتر» نقاشات الموفد الأميركي مع عون وميقاتي وقائد الجيش بـ«المثمرة للمساعدة في إيجاد حلول لأزمة الطاقة والحدود البحرية»، قالت في تغريدة لها «حيث هناك إرادة هناك وسيلة… إن اتفاقاً على الحدود البحرية يمكنه أن يخلق فرصة تشتدّ الحاجة إليها لتحقيق الازدهار لمستقبل لبنان».

إعلان


والتقى هوكشتاين الرئيس عون بحضور وزيري الخارجية عبد الله بو حبيب، والطاقة والمياه وليد فياض. وقال بيان رسمي لبناني، إن هوكشتاين «أطلعه على نتائج الاتصالات التي أجراها في إسرائيل في موضوع ترسيم الحدود البحرية الجنوبية، وقدم اقتراحات سيتم درسها انطلاقاً من إرادة الوصول إلى حلول لهذه الملف. وسوف يستمر التواصل مع الجانب الأميركي تحقيقاً لهذه الغاية، في حين أكد رئيس الجمهورية استعداد لبنان للبحث في النقاط التي طرحها والتي سيتم استكمالها لاحقاً».


ولفت البيان كذلك إلى أنه تم التداول مع هوكشتاين في الدور الذي تقوم به بلاده للمساعدة في تذليل العقبات أمام استجرار الغاز والكهرباء من مصر والأردن وسوريا.


وخلال لقائه رئيس الحكومة، جرى البحث في الاقتراحات الجديدة التي يحملها هوكشتاين، حيث أشار ميقاتي إلى أنه سيتشاور في شأنها مع رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري لتحديد الموقف اللبناني، بحسب بيان رئاسة الحكومة، في حين أكد قائد الجيش للموفد الأميركي، أن المؤسسة العسكرية «هي مع أي قرار تتخذه السلطة السياسية في موضوع ترسيم الحدود البحرية».


كما استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري الوسيط الأميركي هوكشتاين والوفد المرافق بحضور السفيرة الأميركية في لبنان دوروثي شيا، وجرى عرض لنتائج مساعي المبعوث الأميركي لمعاودة عملية التفاوض غير المباشر وفقاً لاتفاق الإطار.


وكانت المفاوضات التي تتوسط فيها الولايات المتحدة بين لبنان وإسرائيل، بدأت في تشرين الأول الماضي في محاولة لحل النزاع الذي عرقل عمليات التنقيب عن النفط والغاز في منطقة يحتمل أن تكون غنية بالغاز، لكن المحادثات توقفت بعد أربع جلسات عقدت في مقر الأمم المتحدة في رأس الناقورة (جنوب لبنان) إثر مطالبة لبنان بتوسيع المساحة المتنازع عليها مع إسرائيل لتصل إلى 2290 كيلومتراً مربعاً عوضاً عن 860 كلم، وهو ما رفضته تل أبيب.

إعلان

إقرأ أيضا

عندما يدفع وزير المال الثمن!

عندما يدفع وزير المال الثمن! كتبت غادة حلاوي في “نداء الوطن”:  من مكتبه المطل على البحر في وسط العاصمة بيروت والواقع في حرم مجلس

انتقل إلى أعلى