توقعات الأبراج ليوم السبت 21 اب – اغسطس 2021

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

برج الحمل
مهنياً: تتقبل ملاحظات الزملاء برحابة صدر وتعيد النظر في أعمالك الأخيرة وتبلور أفكار
عاطفياً: ينتظر الحبيب سماع صوتك وكلامك المعسول فلا تدعه ينتظر كثيراً
صحياً: المشي في أرجاء الطبيعة مصدر مهم للطاقة والحيوية وإراحة النفس

برج الثور
مهنياً: لا تتراخَ أمام المصاعب والمطبات، بل كرّر المحاولة غير مرة لتحقيق النجاح الذي تطمح إليه
عاطفياً: أضبط انفعالاتك وسيطر على أعصابك لأنك قد تدخل في نقاش حاد مع الشريك
صحياً: لا تفسح في المجال أمام الانعكاسات السلبية لتؤثر في صحتك، بل حاول أن تتخلص منها بالترفيه والتسلية

برج الجوزاء
مهنياً: تتأخر عن عملك بسبب ظروفك في المنزل لذا أفصل بين المهنة والعائلة
عاطفياً: ابتعد عن التصنّع والكبرياء مع الشريك، وستجد أنه حبه لك سيزداد يوماً بعد يوم
صحياً: فتش جيداً عما يبقيك في حال قلق وتوتر دائم، قد يكون ذلك العمل أو العلاقة بالشريك

برج السرطان
مهنياً: قد يزداد وضعك سوءاً إذا أتممت المشاريع المسؤول عنها من دون تخطيط
عاطفياً: اترك الأمور تجري كما يريدها الشريك ولا تكدّس الهموم في رأسك وتزيد مشاغلك
صحياً: تتلقى الكثير من الدعوات إلى الولائم والمناسبات، لذا عليك الحرص على نوعية الطعام الذي تتناوله

برج الاسد
مهنياً: يوم مناسب لإنجاز صفقة تجارية تجني منها أرباحاً مالية كثيرة وتكون دافعاً لصفقات أخرى
عاطفياً: يضع الشريك ثقته بك ويخبرك بأموره الخاصة ما يقرّبك منه كثيراً ويزداد أحدكما تعلقاً بالآخر
صحياً: اضطراب في التنفس سببه خلل ما في القصبة الهوائية، يستحسن مراجعة الطبيب

برج العذراء
مهنياً: يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطرة، إحذر وانتبه قبل فوات الأوان
عاطفياً: يكون الشريك إلى جانبك دائماً وتسعد باللحظات التي تقضيها معه، ويزداد تعلقك به أكثر فأكثر
صحياً: قاوم الإغراءت التي يحاول الآخرون إيقاعك فيها، من خلال دعوتك إلى ولائم دسمة تسبب لك السمنة

إعلان

برج الميزان
مهنياً: نجاحك باهر لأنك تبنيه على أسس صلبة تساعدك على التقدم والتألق والترقي
عاطفياً: لا تقسُ على الحبيب في فرض ما تراه مناسباً وكن متفهماً وإلا خسرته إلى الأبد
صحياً: أبذل ما في وسعك لكي تتخلص من الوزن الزائد الذي يسبب لك ألماً في القدمين

برج العقرب
مهنياً: لن تجد صعوبة في تنفيذ أصعب المهام التي توكل إليك لأنك على قدر المسؤولية وتعتمد أسلوباً صحيحاً
عاطفياً: قد تعطي الشريك المجال لحل الأمور، وخصوصاً أن الوضع بات محتداً، ومن شأن ذلك أنّ يترك انعكاسات تطالكما
صحياً: إحذر أحد الأصدقاء الذي قد يسبّب لك مشاكل صحية

برج القوس
مهنياً: الهدوء والروية هما الأساس في أي عمل ناجح، اعتمدهما لتسلك الطريق الصحيح حتى النهاية
عاطفياً: تمرّ علاقتك بالشريك بيوم من التوتر والقلق نتيجة انهماكك بالعمل وإهمالك له
صحياً: حاول قدر الإمكان التخفيف من الجلوس ساعات طويلة، واستفد من الوقت المتاح للقيام ببعض النشاط الرياضي

برج الجدي
مهنياً: يشهد وضعك المالي تحسناً ملحوظاً بعد الخسائر الكبيرة التي منيت بها في آخر مشاريعك
عاطفياً: تحدث متغيّرات كبيرة في علاقتك بالحبيب تحاول أن تتعامل معها بحذر وروية
صحياً: لا تعقد الأمور ولا تثر المشكلات مع أحد، فأنت بغنى عن كل هذا من أجل المحافظة على صحتك سليم

برج الدلو
مهنياً: تشعر بالاطمئنان بعدما عاد الحظ يبتسم لك وتجد مشاريعك طريقها إلى التنفيذ
عاطفياً: شخصيتك القوية تجذب انتباه أحدهم وتقرّبه منك وتتوطد العلاقة بينكما
صحياً: سارع إلى الخروج من حالة الغضب التي تعيشها، وتجنّب التدخين

برج الحوت
مهنياً: ركّز على الأعمال التي بين يديك وابتعد عن الأمور التي يعدّ حلها مستعصياً
عاطفياً: تعيش أجواء سعيدة مع الحبيب فانتهز الفرصة لتطوير العلاقة به وتثبيتها على أسس مكينة
صحياً: الأجواء الجميلة أو السيئة التي تعرفها ربما تنعكس على وضعك الصحي، لكن لا تخف

إعلان

إقرأ أيضا

السنيورة يردّ على نقاط… ونحن نضع النقاط على حروف الردّ

السنيورة يردّ على نقاط… ونحن نضع النقاط على حروف الردّ تلقينا رداً من الرئيس فؤاد السنيورة على ما تضمنته مقالة نقاط على الحروف، حول مسؤولية حكومة الرئيس السنيورة عام 2007 في الإسهام بإضعاف موقف لبنان القانوني وصدقيّة الخطوط التي يعتمدها لحدوده الجنوبية وتأثير ذلك لاحقاً على موقعه التفاوضي، عندما قامت حكومته بالتفاوض مع الحكومة القبرصية على ترسيم الحدود البحرية واعتمدت النقطة 1 التي استندت اليها حكومة الاحتلال أساساً في رسم الخط 1 الذي اعتمدته في رسم حدودها البحرية مع لبنان، وجاء الخط المقترح من الوسيط الأميركي فريدريك هوف ليوزع المنطقة الواقعة بين الخط 1 والخط 23 مرتكزاً في محاولات تسويقه الى واقعة منشأ النقطة 1.  في رد الرئيس السنيورة منهج يعتمد اللياقة والاحترام في ادارة الخلاف، لا نملك الا تقديره وتمني تعميمه ليس بين الواقفين على ضفتين متقابلتين في الموقف من المقاومة وسلاحها فقط، كما هو الحال بيننا وبين الرئيس السنيورة، بل بين الواقفين على ضفة واحدة ويفشلون في إدارة خلافاتهم التكتيكية بلباقة واحترام، أما في المضمون فإن ردّ الرئيس السنيورة يحاول إضعاف أهميّة ما جرى في الترسيم الأولي مع قبرص ويشدد على الإضاءة على دور حكومته في اعتماد الخط 23، لكنه لا يحجب الإرباك عند الحديث عن تحديد النقطة 1 في الترسيم الأولي مع قبرص، ولا يناقش جوهر ما قلناه لجهة أن هذا السلوك غير المهني والمتقلب الذي وقعت فيه الحكومات اللبنانية أساء لموقع لبنان القانوني وصدقية الخط الذي يعتمده، واستطراداً على موقعه التفاوضي. وهذا هو جوهر ما قلناه، وتعبيراً عن ملاقاة الاحترام بالاحترام واللباقة بمثلها، ننشر ردّ الرئيس السنيورة كاملاً في هذا الباب: – رد الرئيس السنيورة على مقالة نقاط على الحروف – جانب رئيس تحرير صحيفة البناء الغراء – الأستاذ ناصر قنديل المحترم – تحية طيبة، – ورد في مقالة لكم نشرت يوم الاثنين بتاريخ 03/10/2022 في صحيفتكم الغرّاء ما حرفيته: «لا تستقيم أيضاً مناقشة العرض الخطي لهوكشتاين، دون الانتباه الى انّ لبنان فقد ورقة قوة قانونية ودبلوماسية بسبب سوء تصرف حكوماته عندما قبلت حكومة الرئيس فؤاد السنيورة خطاً وهمياً يضيّع الحقوق اللبنانية ويهدرها عبر توقيع اتفاق الترسيم مع قبرص عام 2007، وبنى كيان الاحتلال على النقطة واحد المعتمدة في ذلك الترسيم خطته لوضع اليد على الثروات اللبنانية… الخ. – يود المكتب الإعلامي للرئيس فؤاد السنيورة أن يوضح أنكم قد تجاهلتم في ذلك الاتهام غير المسند، الحقائق الأساسية في هذا الخصوص. إذ ليس من الجائز لصحيفة رصينة أن تقع في مثل هذا الإغفال، حيث أنّ الحقيقة الساطعة تؤكّد أنّ الحكومة الثانية للرئيس فؤاد السنيورة، هي التي قامت بترسيم وتحديد الخط 23 الذي يتمسك به لبنان الآن. ولقد جرى ذلك بموجب قرار مجلس الوزراء اللبناني رقم 51 الصادر بتاريخ 13/05/2009، وذلك استناداً إلى قرار اللجنة الفنية التي ألّفها مجلس الوزراء بتاريخ 31/12/2008، والتي أصدرت تقريرها بتاريخ 29/04/2009. ولقد تمّ ذلك بعد أن كان قد تمّ الاتفاق وبشكل أولي بتاريخ 17/01/2007 ما بين الحكومة اللبنانية والحكومة القبرصية على تحديد ست نقاط على مسار خط الوسط للمنطقة الاقتصادية الخالصة لكل من لبنان وقبرص (وهي النقاط الست على خط الوسط التي لم يطعن أحد بصدقيتها) دون التوصل إلى اتفاق في حينها على النقطتين الثلاثيتين في الشمال (ما بين سوريا وقبرص ولبنان)، وفي الجنوب (بين لبنان وقبرص وفلسطين المحتلة)، وذلك نظراً لاستحالة التوصل آنذاك إلى اتفاق وبشكل نهائي مع العدو الإسرائيلي من جهة، ولتعذر التوصل إلى اتفاق مع الجمهورية العربية السورية من جهة ثانية. – تجدر الإشارة إلى أنّه، وبعد إنجاز مسودة مشروع ذلك الاتفاق الثنائي المؤقت بين لبنان وقبرص، ونظراً لكون ذلك الترسيم لم يكن قد اكتمل فإن الحكومة اللبنانية لم تقم بإحالة نصّ المسودة المؤقتة لخط الوسط بين البلدين إلى المجلس النيابي نظراً للحاجة أولاً لاستكمال تحديد حدود لبنان النهائية جنوباً وشمالاً لتلك المنطقة الاقتصادية الخالصة وكذلك ثانياً للقيام بالمزيد من الدراسات. – وبناء على ذلك، فقد باشرت الحكومة اللبنانية في العمل على استكمال ترسيم حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة العائدة للبنان من الناحيتين الشمالية والجنوبية بشكل انفرادي. – وفي هذا السبيل، بادرت الحكومة اللبنانية، والتي كان يشترك في عضويتها وزراء من حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر بتاريخ 30/12/2008 إلى تأليف لجنة فنية من عشرة ممثلين عن: 1) وزارة الأشغال العامة والنقل و2) وزارة الطاقة والمياه و3) وزارة الدفاع و4) وزارة الخارجية والمغتربين و5) الجيش اللبناني و6) المجلس الوطني للبحوث العلمية و7) رئاسة الحكومة اللبنانية، لإعادة دراسة مسودة مشروع الاتفاقية الموقعة مع قبرص، وذلك للمزيد من التأكد من سلامة ما توصّلت إليه الحكومة اللبنانية في تحديدها لخط الوسط، والعمل على تحديد النقطتين الثلاثيتين في الشمال والجنوب، ولقد تمّ ذلك بموجب القرار رقم 107/2008. – ولقد توصلت تلك اللجنة ومن طرف واحد الى ترسيم الحدود البحرية الجنوبية للبنان مع قبرص وفلسطين المحتلة، وكذلك الحدود البحرية الشمالية مع سورية وقبرص، وبالتالي تمكنت اللجنة من تعيين طرفي خط الوسط مع قبرص وفلسطين المحتلة، حيث أصبح الطرف الجنوبيّ هو النقطة الثلاثية 23 والتي تقع جنوب النقطة رقم 1، والطرف الشمالي مع قبرص وسورية النقطة الثلاثية رقم 7 التي تقع شمال النقطة رقم 6.

تحوُّلات داخلية بعد الترسيم

تحوُّلات داخلية بعد الترسيم إذا سارت الأمور وفق المتوقع، وتمّ الأخذ بالملاحظات اللبنانية على نصّ اتفاق الترسيم بحراً بين لبنان وإسرائيل، فمن المتوقع أن

انتقل إلى أعلى