توقعات الأبراج ليوم الاربعاء 18 اب- اغسطس 2021

Share on whatsapp
Share on facebook
Share on telegram
Share on twitter

يسعد أوقاتكم بكل خير من موقع هوست نيوز

برج الحمل
مهنياً: يوم مناسب لشراء عقار جديد فالحظ يحالفك في الأمور التي تتعلق بالشراء اليوم
عاطفياً: انبّهك من التكبّر على الحبيب، بل بادر إلى الاعتذار، فهو سهل لحظة ارتكاب الخطأ وليس مُذِلاًّ
صحياً: حاول قدر الإمكان التخفيف من انفعالاتك وخذ الأمور ببساط وبأعصاب هادئة

برج الثور
مهنياً: علاقتك جيدة برؤسائك في العمل حافظ عليها وكن على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقك وتذكر الحظ يقف معك
عاطفياً: لا تقطع الأمل فقد تجد الحب الصادق قريباً وتبني علاقة مع شخص يتمتع بالمشاعر الصادقة
صحياً: إعطاء العمل الوقت اللازم يجب أن يترافق مع إعطاء ممارسة الرياضة الوقت الضروري ايضاً للاهتمام بالصحة

برج الجوزاء
مهنياً: قد تشعر ببعض العراقيل المالية لذلك كُن أكثر تنظيماً ولا تتسرع في أي استثمار
عاطفياً: لا تبرر أخطاء الحبيب وواجهه بما تشعر، ولا تدع النقاش يؤدي الى توتر العلاقة به
صحياً: حاول الحفاظ على رشاقتك، لكن لا تتبع حمية قاسية تكون نتائجها سلبية جداً

برج السرطان
مهنياً: تعقد صداقات جديدة مهمة، ويحل الاطمئنان مكان القلق والريبة
عاطفياً: تشاطر الشريك أحلامه وأهدافه، وإذا كنت وحيداً فقد تباشر علاقة متينة وثابتة
صحياً: السباحة ضرورية كلما سنحت الظروف، ونتائجها مضمونة ومهمة

برج الاسد
مهنياً: انتبه من مغالطات وأخطاء وتحدّيات، لا تصدّق الوعود الكاذبة ولا تجازف لا ماليّاً ولا تجاريّاً
عاطفياً: تمر علاقتك العاطفية بتجربة دقيقة، وقد تقع تحت خطر القطيعة أو البعاد أو الافتراق
صحياً: ما إن تتخذ القرار بالتوقف عن التدخين حتى تنساه وتعود إلى هذه العادة السيئة

برج العذراء
مهنياً: تتحسن الأحوال فتشعر بجو أكثر أماناً، كما يحمل اليك هذا اليوم طالعاً جيداً وحظاً كبيراً يسهل لك مغامرة مادية
عاطفياً: تمهّل لا داعي إلى استعجال الارتباط، وحاذر التسرع في اتخاذ اي قرار مصيري
صحياً: قم برحلة إلى بعض الأماكن الأثرية التي لم تطأها قدماك بعد ورفّه عن نفسك

إعلان

برج الميزان
مهنياً: تمارس صلاحياتك بدون تحفظ، وتبادر إلى اتخاذ خطوات صعبة لم تتجرأ على اتخاذها في السابق
عاطفياً: حيوية على الصعيد العاطفي تجعلك نجماً بلا منازع، أغلق أبوابك أمام المشاكل ولا تفتحها مهما اشتدت الظروف
صحياً: تحاش الرحلات الطويلة والمتعبة ولا سيما في الطقس الحارّ

برج العقرب
مهنياً: تتقدّم إلى الأمام خطوة خطوة وتبني مستقبلك على أسس متينة ودائمة، وتواجه مسألة كانت تشغل بالك وتحسمها
عاطفياً: لا تضع الحبيب أمام الضغوط فهو يمرّ بفترة عصيبة تجعله بالغ التوتر
صحياً: إذا خرجت للمشي مسافات طويلة فكن مستعداً لمواجهة التعب والصعوبة في التنفس

برج القوس
مهنياً: يخف عنك الضغط ويحمل هذا اليوم بعض الحلول، وربما تصادف شخصاً يساعدك ويأتيك ببعض الاقتراحات، وتكون محظوظ علي صعيدك المادي
عاطفياً: تخوض نقاشات بسيطة مع الشريك لإقناعه بالتخلي عن أنانيته، فتنجح حيناً وتفشل حيناً آخر
صحياً: دع هموم العمل في مكانها، وقم ببعض التمارين الرياضية المفيدة لصحتك ولنفسيتك، وستلاحظ الفرق سريعاً

برج الجدي
مهنياً: يحمل هذا اليوم اقتراحات جيدة، وتحقق أنت بدورك إنجازات رائعة تستحق التقدير والتهنئة، وتنجح محادثاتك المالية وتشعر بقوة
عاطفياً: قد يساعدك الشريك لإيجاد الأجوبة إذا فتحت له قلبك، تدعمك صداقة أحدهم والنصائح الواقعية له
صحياً: لا تترك الأمور تصل إلى مرحلة لن يعود بوسعك إيجاد الحلول الناجعة لها على الصعيد الصحي

برج الدلو
مهنياً: وظّف طاقاتك في أمور إدارية وتنظيمية، تجنّب توقيع أي ورقة أو مستند أو المباشرة بخطوة جديدة مهما كثرت الإغراءات والضغوط
عاطفياً: عاطفياً: طلبات الشريك لا تنتهي، لكنّ الأهم في الموضوع أن بعضها مبالغ فيه وقد يعرّضك لخسائر غير متوقعة
صحياً: معظم أنواع السلطات مفيد ولا سيما التي تكثر فيها الخضراوات

برج الحوت
مهنياً: يوم جميل جداً تجد نفسك فيه أمام فرصة لبدء عمل أو مشروع جديد، لن تخيب آمالك، بل كن صبوراً
عاطفياً: قد تجد نفسك في حيرة مفاجئة بسبب تصرّفات الشريك، وهذا سيدفعك إلى الحسم سريعاً
صحياً: إذا أفرطت في تناول المشروبات الروحية قد تتعرض لنكسة غير متوقعة

إعلان

إقرأ أيضا

السنيورة يردّ على نقاط… ونحن نضع النقاط على حروف الردّ

السنيورة يردّ على نقاط… ونحن نضع النقاط على حروف الردّ تلقينا رداً من الرئيس فؤاد السنيورة على ما تضمنته مقالة نقاط على الحروف، حول مسؤولية حكومة الرئيس السنيورة عام 2007 في الإسهام بإضعاف موقف لبنان القانوني وصدقيّة الخطوط التي يعتمدها لحدوده الجنوبية وتأثير ذلك لاحقاً على موقعه التفاوضي، عندما قامت حكومته بالتفاوض مع الحكومة القبرصية على ترسيم الحدود البحرية واعتمدت النقطة 1 التي استندت اليها حكومة الاحتلال أساساً في رسم الخط 1 الذي اعتمدته في رسم حدودها البحرية مع لبنان، وجاء الخط المقترح من الوسيط الأميركي فريدريك هوف ليوزع المنطقة الواقعة بين الخط 1 والخط 23 مرتكزاً في محاولات تسويقه الى واقعة منشأ النقطة 1.  في رد الرئيس السنيورة منهج يعتمد اللياقة والاحترام في ادارة الخلاف، لا نملك الا تقديره وتمني تعميمه ليس بين الواقفين على ضفتين متقابلتين في الموقف من المقاومة وسلاحها فقط، كما هو الحال بيننا وبين الرئيس السنيورة، بل بين الواقفين على ضفة واحدة ويفشلون في إدارة خلافاتهم التكتيكية بلباقة واحترام، أما في المضمون فإن ردّ الرئيس السنيورة يحاول إضعاف أهميّة ما جرى في الترسيم الأولي مع قبرص ويشدد على الإضاءة على دور حكومته في اعتماد الخط 23، لكنه لا يحجب الإرباك عند الحديث عن تحديد النقطة 1 في الترسيم الأولي مع قبرص، ولا يناقش جوهر ما قلناه لجهة أن هذا السلوك غير المهني والمتقلب الذي وقعت فيه الحكومات اللبنانية أساء لموقع لبنان القانوني وصدقية الخط الذي يعتمده، واستطراداً على موقعه التفاوضي. وهذا هو جوهر ما قلناه، وتعبيراً عن ملاقاة الاحترام بالاحترام واللباقة بمثلها، ننشر ردّ الرئيس السنيورة كاملاً في هذا الباب: – رد الرئيس السنيورة على مقالة نقاط على الحروف – جانب رئيس تحرير صحيفة البناء الغراء – الأستاذ ناصر قنديل المحترم – تحية طيبة، – ورد في مقالة لكم نشرت يوم الاثنين بتاريخ 03/10/2022 في صحيفتكم الغرّاء ما حرفيته: «لا تستقيم أيضاً مناقشة العرض الخطي لهوكشتاين، دون الانتباه الى انّ لبنان فقد ورقة قوة قانونية ودبلوماسية بسبب سوء تصرف حكوماته عندما قبلت حكومة الرئيس فؤاد السنيورة خطاً وهمياً يضيّع الحقوق اللبنانية ويهدرها عبر توقيع اتفاق الترسيم مع قبرص عام 2007، وبنى كيان الاحتلال على النقطة واحد المعتمدة في ذلك الترسيم خطته لوضع اليد على الثروات اللبنانية… الخ. – يود المكتب الإعلامي للرئيس فؤاد السنيورة أن يوضح أنكم قد تجاهلتم في ذلك الاتهام غير المسند، الحقائق الأساسية في هذا الخصوص. إذ ليس من الجائز لصحيفة رصينة أن تقع في مثل هذا الإغفال، حيث أنّ الحقيقة الساطعة تؤكّد أنّ الحكومة الثانية للرئيس فؤاد السنيورة، هي التي قامت بترسيم وتحديد الخط 23 الذي يتمسك به لبنان الآن. ولقد جرى ذلك بموجب قرار مجلس الوزراء اللبناني رقم 51 الصادر بتاريخ 13/05/2009، وذلك استناداً إلى قرار اللجنة الفنية التي ألّفها مجلس الوزراء بتاريخ 31/12/2008، والتي أصدرت تقريرها بتاريخ 29/04/2009. ولقد تمّ ذلك بعد أن كان قد تمّ الاتفاق وبشكل أولي بتاريخ 17/01/2007 ما بين الحكومة اللبنانية والحكومة القبرصية على تحديد ست نقاط على مسار خط الوسط للمنطقة الاقتصادية الخالصة لكل من لبنان وقبرص (وهي النقاط الست على خط الوسط التي لم يطعن أحد بصدقيتها) دون التوصل إلى اتفاق في حينها على النقطتين الثلاثيتين في الشمال (ما بين سوريا وقبرص ولبنان)، وفي الجنوب (بين لبنان وقبرص وفلسطين المحتلة)، وذلك نظراً لاستحالة التوصل آنذاك إلى اتفاق وبشكل نهائي مع العدو الإسرائيلي من جهة، ولتعذر التوصل إلى اتفاق مع الجمهورية العربية السورية من جهة ثانية. – تجدر الإشارة إلى أنّه، وبعد إنجاز مسودة مشروع ذلك الاتفاق الثنائي المؤقت بين لبنان وقبرص، ونظراً لكون ذلك الترسيم لم يكن قد اكتمل فإن الحكومة اللبنانية لم تقم بإحالة نصّ المسودة المؤقتة لخط الوسط بين البلدين إلى المجلس النيابي نظراً للحاجة أولاً لاستكمال تحديد حدود لبنان النهائية جنوباً وشمالاً لتلك المنطقة الاقتصادية الخالصة وكذلك ثانياً للقيام بالمزيد من الدراسات. – وبناء على ذلك، فقد باشرت الحكومة اللبنانية في العمل على استكمال ترسيم حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة العائدة للبنان من الناحيتين الشمالية والجنوبية بشكل انفرادي. – وفي هذا السبيل، بادرت الحكومة اللبنانية، والتي كان يشترك في عضويتها وزراء من حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر بتاريخ 30/12/2008 إلى تأليف لجنة فنية من عشرة ممثلين عن: 1) وزارة الأشغال العامة والنقل و2) وزارة الطاقة والمياه و3) وزارة الدفاع و4) وزارة الخارجية والمغتربين و5) الجيش اللبناني و6) المجلس الوطني للبحوث العلمية و7) رئاسة الحكومة اللبنانية، لإعادة دراسة مسودة مشروع الاتفاقية الموقعة مع قبرص، وذلك للمزيد من التأكد من سلامة ما توصّلت إليه الحكومة اللبنانية في تحديدها لخط الوسط، والعمل على تحديد النقطتين الثلاثيتين في الشمال والجنوب، ولقد تمّ ذلك بموجب القرار رقم 107/2008. – ولقد توصلت تلك اللجنة ومن طرف واحد الى ترسيم الحدود البحرية الجنوبية للبنان مع قبرص وفلسطين المحتلة، وكذلك الحدود البحرية الشمالية مع سورية وقبرص، وبالتالي تمكنت اللجنة من تعيين طرفي خط الوسط مع قبرص وفلسطين المحتلة، حيث أصبح الطرف الجنوبيّ هو النقطة الثلاثية 23 والتي تقع جنوب النقطة رقم 1، والطرف الشمالي مع قبرص وسورية النقطة الثلاثية رقم 7 التي تقع شمال النقطة رقم 6.

تحوُّلات داخلية بعد الترسيم

تحوُّلات داخلية بعد الترسيم إذا سارت الأمور وفق المتوقع، وتمّ الأخذ بالملاحظات اللبنانية على نصّ اتفاق الترسيم بحراً بين لبنان وإسرائيل، فمن المتوقع أن

انتقل إلى أعلى